تاريخ النشر ٢٦/٠٥/٢٠٠٥

حزب دعم

بيان للرأي العام 26/5

لتوقَف المجزرة بحق الشعب السوري

الشعب يريد إسقاط النظام / لا سلفية ولا إرهابية – إنها ثورة الحرية

مضى أكثر من شهر والنظام السوري يفتك بأبناء شعبه، يذبح بالمئات، يعتقل بالآلاف، يلاحق ويتصيّد البشر برصاص قوات أمنه وقناصيه وشبّيحته، يعيث في مدن وقرى سورية خرابًا وفي النفوس هلعًا، بعد ان عاث فيها فسادا. فرض حصارا على مدن واحياء كاملة، قطع امدادات الغذاء والدواء، حوّل الملاعب والمدارس لمعتقلات، استولى على المساجد والبيوت لترهيب الناس. الصور الآتية من سورية تنقل مشاهد مروّعة لجثث نساء، أطفال، شباب، شيوخ ومقابر جماعية، كل هذه لا تدع مجالا للشك أن النظام السوري الاستبدادي قرر إغراق الاحتجاج السلمي بالدم ليستمر هو بالحكم.

راهن نظام بشار الأسد على أن مد الثورات العربية لن يصل بلاده، وأنه محصّن بسبب "مقاومته" لإسرائيل وأمريكا. ولكن سرعان ما خسر الرهان عندما خرجت الجموع الغاضبة ضد سياسته الداخلية، سياسة القهر والكبت والفقر والبطالة وانعدام الحريات. لقد سطعت الحقيقة كالشمس: خطابات المقاومة لم تهدف أبدا هزم اسرائيل، بل كانت مجرد غطاء لقمع الشعب والدوس على حقوقه ووسيلة لحفظ النظام.

ليست اللغة والتاريخ فقط تجمعنا، بل الجحيم اليومي الذي تعيشه الشعوب العربية. والآن في سورية، تونس، مصر، اليمن، ليبيا والبحرين وغيرها من البلدان تجرؤوا، فنبذوا المخاوف والشعارات والأوهام، ووجّهوا إصبع الاتهام للنظام، وحمّلوه المسؤولية عن هذا الجحيم. فالأنظمة العربية، ملكية كانت أو جمهورية، يجمعها الاستبداد والفساد والاقتصاد الرأسمالي العنيف، وهي تخدم مصالح العائلة الحاكمة والمقربين منها، وتحرم الشعوب من كل شيء إلا من الجوع والدموع. فلا قانون يحميها، ولا مسكن يؤويها، لا تعليم، لا صحة، لا مستقبل ولا عمل يكفل لها الحد الأدنى من الكرامة الإنسانية.

في حين يكذب النظام السوري، كعادته، ويدّعي سيطرته على "الجماعات الارهابية" و"القوى الخارجية"، وينفي المجازر الجماعية التي يقترفها ضد أهالي درعا، البنياس، القامشلي، حمص وغيرها، ويصر على أن الهدوء قد عاد، الا انه يصر على منع أية تغطية صحفية، وهو بذلك لا يفاجئ أحدا. فالكذب واضح للعيان، والاحتجاج آخذ بالانتشار، وهو يوحد كل الشرائح الاجتماعية والطوائف والأديان حول المطلب العادل بالتغيير والحرية.

ان محاولة إرهاب الناس لقمع انتفاضتهم الجبارة سيُمنى بالفشل، كما فشل في تونس، مصر، اليمن وليبيا. صحيح، سورية ليست مصر ولا تونس، فلنظام الأسد أجهزة أمنية قاتلة موالية له، ولكن ما يجمع بين الشعب السوري والشعوب العربية الأخرى هو المطلب ذاته والثورة الباسلة لرد الكرامة والحق بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

ان حزب دعم الذي يكافح من أجل السلام العادل وإنهاء الاحتلال وإلغاء كل أشكال العنصرية، ويقف دوما مع الطبقة العاملة في نضالاتها ضد الاستغلال، يقف اليوم بكل فخر واعتزاز إلى جانب الثورات العربية، وخاصة إلى جانب الشعب السوري الذي يتعرض لأبشع المذابح في نضاله للحرية.

ان الديمقراطية التي تنمو اليوم في العالم العربي هي العدو الأول لإسرائيل التي تدّعي أنها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، وتبرر احتلالها وقمع حريات الشعب الفلسطيني بحجج أمنية واهية. ان النصر للشعب السوري هو نصر للشعب الفلسطيني ودعم كبير للمواطنين الفلسطينيين داخل إسرائيل المطالبين بنفس المطالب المشروعة: الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع


www.alsabar-mag.com/ar/article__410
25.11.2017, 00:11